Posted in: غير مصنف

تحويل النصوص والوورد إلى بي دي إف والتعديل عليها للايفون

 الملفات والمستندات النصية هي نوع شائع جدًا من أنواع الملفات وبكل تأكيد أنت في الوقت الحالي تمتلك ملف نصّي .docx على الآي-فون الخاص بك! لكن ماذا إن كنت تريد تحويل هذا الملف إلى ملف PDF بغرض المشاركة السهلة والسريعة له مع المستخدمين الآخرين أو الطباعة السريعة أو حتى تسهيل عملية تصفحه على نفسك؟ هذا ما نتناوله في هذا المقال، حيث سنوضّح طريقة مبتكرة لتحويل المستندات النصية لملفات PDF بطريقة مباشرة وسلسلة.


طريقة تحويل المستندات النصية Docs إلى ملفات PDF على آي-فون وآي-باد

نظام iOS لا يضم أداة مباشرة ومتخصصة في تحويل ملفات Doc إلى ملفات PDF، كل ما سنفعله هنا هو استخدام حيلة بسيطة مدمجة داخل النظام ستتيح لنا إنجاز هذه المهمة دون الحاجة لتحميل أي ملفات أو برامج وذلك من خلال أداة الطباعة Printing Tool المدمجة في نظام التشغيل.

الأمر بسيط وسيحتاج منك اتباع عدد من الخطوات التي سرعان ما ستحفظها وستجدها منطقية! تابع معي:

1

توجّه إلى الملف النصّى واضغط على زرّ المشاركة:

(1)

(2)

2

الآن سيكون عليك أن تختار الخيار “طباعة / Print” وباستخدام إصبعيك قم بعمل إلغاء تقريب Zoom-Out حتى يظهر لك الملف كما بالشكل الصحيح.

(3)

(4)

الآن ومرّة أخرى اضغط على زرّ المشاركة بأعلى يمين الشاشة ومن ثم اختار الخيار Save to Files لحفظ الملف بصيغته الحالية داخل تطبيق الملفات Files وسيكون بإمكانك اختيار مكان حفظ الملف بعد تحويله! وبهذا قد تم تحويل الملف النصي العادي إلى ملف PDF بهذه الطريقة اللطيفة!

(5)

(6)

(7)


كيف تضيف تعليقات وتعديلات على الـPDF بعد التحويل؟

بمجرّد تحويل الملف من ملف نصي لملف PDF سيكون بإمكانك الاستمرار في التعديل عليه أو إضافة الملاحظات مباشرة من الأدوات المدمجة في نظام التشغيل، كل ما عليك فعله هو اتباع الخطوات التالية:

1

قم بفتح ملف الـPDF بعد تحويله بشكل طبيعي، لكن اضغط على هذه الأيقونة:

2

الآن وكما يمكنك أن ترى ستجد أن النظام قد أتاح لك عشرات الخيارات التي يمكنك تنفيذها والتعديل باستخدامها على الـPDF، إلى جانب هذا فيمكنك أن تضغط على العلامة “+” لكي تضيف توقيعك على الملف!

3

لاحقًا وبعد الانتهاء من كافة التعديلات يمكنك أن تضغط على Done لحفظ الملف، وبهذا نكون قد حولنا الملف من Doc إلى PDF ومن ثم عدّلنا عليه وحفظناه وأصبح جاهز للمشاركة أو للطباعة فعليًا!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *